biology

biology

افضل موقع لدراسة العلوم الحيوانية والنياتية والفلك من اكبر نخبة من مدرسي الاحياء


    تابع المعلومات

    شاطر
    avatar
    gemo
    Admin

    عدد المساهمات : 386
    تاريخ التسجيل : 14/04/2009
    الموقع : مصر-الاسكندرية- محرم بك

    تابع المعلومات

    مُساهمة  gemo في الخميس يونيو 04, 2009 7:06 pm

    **القـــلــب

    • قلب الانسان البشري كمثري الشكل

    • في حجم قبضة يد كل شخص

    • يزن مابين 225 إلى 340 جراماً

    • ينبض بمعدل 70 مرة في الدقيقة أي مايعادل 4200 مرة في الساعه أي 100800 مرة في اليوم مايعادل 36792000 مرة في السنة .

    اذا كان متوسط عمر الانسان 60سنة فهذا يعني بأن القلب العجيب قد نبض 2207520000 مرة (مليارين ومائتين وسبعخ ملايين وخمسمائة وعشرين ألف نبضة ) دون توقف



    ** أكل الانسان

    • أجرى بعض العلماء بحوثاً عن معدل مايأكله الإنسان العادي في حياته , فوجدوا أنه يأكل 20طناً من الخبز .

    • وحمولة سيارتي شحن كبيرتين من البطاطا .

    • ومايساوي حجم أربعين بقرة من اللحوم.

    • وأربعة آلاف كلغ من السكر

    • وألف كلغ من الملح .



    **العين

    • في عين الإنسان الواحده حوالي 140 مليون مستقبل حساس للضوء تسمى بالمخاريط والعصي .

    • طبقة المخاريط والعصي هي واحده من عشر طبقات , تتشكل منها شبكية العين التي لاتويد سمكها على 4,. من المللمتر

    • ويخرج من العين مليون ليف عصبي ينقل الصورة بشكل ملون



    **الاوعية الدموية

    • يبلغ مجموع أطوال الأوعية الدموية في الانسان الذي يزن 50كيلو غرام نحو100,000 كيلو متر وهو مايكفي للف الكرة الارضية عند خط الاستواء مرتين ونصف

    • وتبلغ مساحات سطوح هذه الاوعية الدموية نحو 6300متر مربع .



    **الاوكسجين

    • تنخفض نسبة الأوكسجين في الهواء الجوي كلما ارتفعنا إلى أعلى وتبلغ هذه النسبة 21%تقريبا من الهواء فوق سطح الارض

    • وتنعدم نهائياً على ارتفاع 67 ميلاً فوق سطح البحر ولذلك فإنه على ارتفاع 8000متر فوق سطح البحر يفقد الأنسان وعيع خلال 3 دقائق فقط ,ثم يموت بسبب نقص الاوكسجين اللازم لحياته.



    **التمر

    • يسمى التمر أحياناً بالمنجم لكثرة مايحتويه من العناصر المعدنية مثل الفسفور والحديد والكالسيوم والبوتاسيوم والكلور والكبريت والصوديوم

    • كما يحتوي على فيتامينات ( أ ) و ( ب 1) و ( ب2 ) و (د ) فضلاً عن السكريات السهلة بسيطة التركيب .

    • وصدق الرسول الكريم إذ قال { بيت لاتمر فيه جياع أهله }



    **شعر الرأس

    • تنمو الشعرة الطبيعية في رأس الانسان الصحيح البالغ بمعدل 9 ملليمترات ( وسطيا ) في الشهر الواحد.

    • والقول بأن قص الشعر يزيد من طوله انما هو من المفاهيم الخاطئة الشائعة بين الناس .

    • اذا الواقع أن الذي يزيد من نموه عملية التدليك التي يقوم بها الحلاق أثناء القص , والتي تنشط الدورة الدموية في فروة الرأس , مما ينشط الخلايا ويمدها بالحيوية اللازمة لنو خلايا الشعر بشكل جيد .



    **الكليتان



    • تصفي الكليتان في الانسان البالغ مايعادل نصف متر مكعب من الدم يومياً

    • تحتوي الكليتان على تمديدات من القنوات الدقيقة يقدر عددها بمائتي مليون تقريباً وطول كل منها نحو خمسة سنتيمترات مما يشكل مسافة طولها نحو عشرة آلاف كيلو متر .

    فسبحان الخالق

    بعض الفاكهة كالموز والكمثرى والتفاح، والخضر كالبطاطس والباذنجان، يتغيَّر لونها إلى البني أو تسود عند تقشيرها وتقطيعها مما يجعل شكلها غير شهي عند التقديم كسلطة الفاكهة مثلاً.

    ويزيد الاسوداد إذا تركت الفاكهة والخضر المقطعة معرضة للجو، وتلاحظ هذه الظاهرة أيضاً في الفاكهة التالفة والمجروحة كالموز، فما السبب في حدوث هذا الاسوداد؟ وكيف يمكن المحافظة على اللون الطبيعي حتى تكون شهية للأكل؟

    والتفسير ببساطة هو أنَّ الفاكهة والخضر تحتوي على مركبات عضوية معقدة تسمى بالإنزيمات. هذه الإنزيمات تبقى محبوسة داخل أنسجة النبات طالما كان سليماً، ولكن عند حدوث أي خدش كما يحدث عادة عند تقشير الفاكهة والخضر، تتعرَّض الإنزيمات إلى الهواء الجوي (الأوكسجين) فتنشط مباشرة وتمارس نشاطها على بعض المركبات الموجودة في الفاكهة والخضر (الفينولات) فتؤكسدها وتغير لونها في دقائق معدودة وتبدأ تفقد صلابتها، ومن هذه الإنزيمات إنزيم يسمى (أوكسيديزOxidase) الذي يؤكسد المركبات الفينولية سابقة الذكر إلى اللون البني أو الأسود، ويعرف بالتفاعل الإنزيمي Enzymaticreaction.

    ويمكن إيقاف فعل الإنزيمات سابقة الذكر المسببة لهذا التلون غير المرغوب بعدة طرق، منها:

    1ـ إضافة حامض: بوضع الفاكهة المقطعة مباشرة في قليل من الماء المضاف إليه عصير ليمون، أو بوضع قليل من عصير الليمون مباشرة على الفاكهة.


    2ـ إضافة سكر: ترش الفاكهة المقطعة بالسكر فيعمل كعازل بين الهواء وبين الإنزيمات أو توضع الفاكهة في محلول سكري مركز، وتصلح هذه الطريقة عند عمل سلطة الفاكهة وعند تجميل سطح الفطائر وأطباق الحلوى بالفاكهة.


    3ـ إضافة ملح: تغمر الخضر في ماء بارد وملح أو رش الخضر بالملح.


    4 ـ الطهي: توضع الفاكهة المقطعة كالتفاح في شراب سكري يغلي لعدة دقائق فتتلف الحرارة الإنزيم وتستعيد الفاكهة لونها الطبيعي. وبالنسبة للخضر توضع في ماء يغلي لعدة دقائق وتسمى عملية التبييض.


    5ـ إضافة مواد كيميائية: وهي مواد كيميائية مختزلة تستعمل في التصنيع الغذائي كالتعليب والتجميد وغيرها.
    ميدل ايست اونلاين
    واشنطن - اكتشف باحثون أن إضافة زيت النعناع إلى محلول الباريوم، من شأنه أن يقلل من التشنجات المعوية، التي تصيب المرضى الخاضعين لفحوصات الأمعاء التشخيصية المخصصة لسرطان القولون المستقيمي، والأمراض الأخرى.

    وقال باحثون في مجلة "علوم الأشعة السريرية" إن إضافة زيت النعناع إلى محلول الفحص يجعل إجراءات التشخيص أسهل وأكثر راحة، ويغني عن استخدام العلاج، التي قد تسبب آثارا جانبية سلبية.

    وأوضح الأطباء أن سرطان القولون يعتبر ثاني أسباب الوفيات الناتجة عن الأمراض السرطانية بعد سرطان الرئة، حيث تظهر أكثر من 15 ألف حالة جديدة سنويا في الولايات المتحدة وحدها.

    وتشمل فحوصات المرض اختبارات خاصة، وفحصا للبول والبراز، فإذا ما أظهرت فحوصات البراز وجود دماء في العينة، يتم اللجوء إلى إجراء "حقنة تباين الباريوم المضاعفة (dcbe)"، وهو إجراء يتم فيه إدخال الهواء والباريوم للحصول على بيئة متباينة تعطي صورة أفضل لجدران الأمعاء، إلى القولون، قبل أخذ الصور الشعاعية له، للكشف عن أية اعتلالات فيه.

    وأشار الأطباء إلى أن حقن الباريوم تستخدم أيضا لتشخيص البروزات وزوائد الأمعاء السرطانية، والرداب القولوني، والتهاب القولون التقرحي، في بعض الحالات، مشيرين إلى أن هذا الإجراء غالبا ما يسبب تشنجات في القولون، وهو ما يؤثر سلبيا على نوعية الصور الشعاعية، لذا يتم إعطاء المرضى علاج خاص لإرخاء الأمعاء، قبل خضوعهم لذلك الإجراء، ولكنه يسبب آثارا جانبية تقدمية، ولا يكون مناسبا للأشخاص المصابين بأمراض القلب والجلوكوما. أما زيت النعناع فقد أثبت فعاليته في تقليل تشنجات القولون، خلال الإجراء، دون التسبب بأية آثار جانبية سامة.

    وقام الباحثون في الدراسة الجديدة بمتابعة 383 شخصا، أظهروا فحوصات إيجابية لوجود دم في البراز، تم تقسيمهم إلى أربع مجموعات، خضعت جميعها للحقن التبايني، بحيث تم إضافة 30 ملليلترا من زيت النعناع إلى الباريوم، أو حقن زيت النعناع مباشرة في القولون، أو حقن الأمعاء بعقار راخي للعضلات، أو دون إضافة أي مادة لمحلول الباريوم، ثم أخذ صور شعاعية لكل شخص، بعد القيام بالإجراء، وفحص وجود أية تشنجات معوية.

    ووجد هؤلاء الباحثون أن نسبة الأشخاص، الذين لم يصابوا بالتشنجات خلال الفحص كانت 38 في المائة في المجموعة، التي أضيف فيها زيت النعناع إلى الباريوم، و42 في المائة في المجموعة، التي حقنت بالزيت مباشرة، و38 في المائة في المجموعة التي حقنت بمادة راخية للعضلات.

    وقال الباحثون إن زيت النعناع كان فعالا في تقليل تشنجات القولون، خلال إجراءات التشخيص، كمرخيات العضلات تماما، بل كان أثره أقوى على الجانب الأيمن من القولون، مما جعله أكثر وضوحا في الصور.
    وقد أثبت هذا الزيت فائدته سابقا في تخفيف تشنجات القولون، عند الأشخاص الخاضعين لإجراءات التنظير المعوية، كما اقترحت بعض الدراسات فعالية تناول زيت النعناع عن طريق الفم، لتقليل التشنجات المعوية عند الأشخاص المصابين بمتلازم الأمعاء التهيجي، أو ما يعرف بالقولون العصبي، ومع ذلك، فلا ينصح المرضى الذين يعانون من حرقة المعدة بتناوله في الفم، لأنه يجعل أعراضها أسوأ.

    انتهت
    يارب اكون اضفت لكم شىئ

    جمال السعيد lol!

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 14, 2018 2:55 pm