biology

biology

افضل موقع لدراسة العلوم الحيوانية والنياتية والفلك من اكبر نخبة من مدرسي الاحياء


    الطفرات منشأها - تعريفها - تأثيرها - تقسيمها

    شاطر
    avatar
    gemo
    Admin

    عدد المساهمات : 386
    تاريخ التسجيل : 14/04/2009
    الموقع : مصر-الاسكندرية- محرم بك

    الطفرات منشأها - تعريفها - تأثيرها - تقسيمها

    مُساهمة  gemo في الثلاثاء مايو 24, 2011 8:55 pm

    الطفرات

    تعريف الطفرة : هى تغير مفاجئ فى طبيعة العوامل الوراثية المتحكمة فى صفات معينة ، مما قد ينتج عنه تغير فى هذه الصفات وتعتبر الطفرة حقيقية إذا ظلت متوارثة . ويجب تمييز الطفرة كتغير فى تركيب العامل الوراثى عن التغير الناشئ عن ( تأثير البيئة – انعزال العوامل وإعادة اتخاذها )
    أولاً : تأثيرها :
    1- أغلبها : ينتج عنه صفات غير مرغوبة ( تشوهات فى الانسان ، نقص المحصول فى النبات ).
    2- نادرا : تظهر صفات مرغوبة – لدرجة أن الإنسان يحاول استحداثها بطرق علمية .
    مثل :
    أ- سلالة انكون من الأغنام : لاحظ فلاح أمريكى خروفا أرجلة قصيرة فى قطيعه فإعتنى بتربيته حتى نشأت هذه السلالة المرغوبة لعدم تسلقها سور الحظيرة .
    ب- الطفرات التى يستحدثها الانسان لانتاج نباتات المحاصيل عالية الأنتاج .
    ثانياً : أنواع الطفرات
    (1) الطفرة الجينية : تغير فى التركيب الكيميائى للجين ( أى تغير فى ترتيب القواعد النتروجينية فى جزئ DNA ) فيعطى انزيم مختلف يسبب ظهور صفة جديدة ويصحب ذلك عادة تحول الجين من صورته السائدة إلى المتنحية أو العكس نادرا.

    (2) الطفرة الصبغية
    تغير عدد الصبغات تغير تركيب الصبغى
    أ- زيادة أو نقص صبغى أو أكثر فى الأمشاج أثناء الإنقسام الميوزى وبالتالى زيادة أو نقص صبغى فى مجموعة صبغات الفرد كما فى كلينفلتر ، تيرنر على الترتيب . وفية يتغير ترتيب الجينات على الصبغى عند :
    أ- انفصال قطعة من الصبغى أثناء الانقسام وتلف حول نفسها 180ثم تلتحم فى الوضع المقلوب على نفس الصبغى .
    ب- التضاعف الصبغى وهو تضاعف عدد الصبغات بالخلية بسبب عدم انفصال الكروماتيدات – بعد انقسام السنترومير – وعدم تكون جدار فاصل بين الخليتيتن البنويتيتن ب- تبادل اجزاء بين صبغتين غير متماثلتين

    ج- زيادة أو نقص جزء صغير من الصبغى .

    حدوث التضاعف الصبغى
    (أ) فى النباتات : شائع فى نسبة كبيرة من النباتات المعروفة حدث بها تعدد صبغى (3ن -4-6-8 حتى 16 ن) وذلك بسبب تضاعف الصبغات بالأمشاج وتأثيره على ظهور صفات جديدة بأن تكون النباتات أكثر طولاً ، وأعضائها كالأزهار والثمار اكبر حجماً ، وذلك أن الجين يمثل فى الخلية بعدد أكبر ، فيكون تأثيرة أكثر وضوحاً وتوجد حالياً كثير من المحاصيل والفواكه بها تعدد رباعى 4ن مثل : ( قطن – قمح – تفاح – كمثرى – عنب – فراولة )
    (ب) فى الحيوان : أقل انتشارا لأن تحديد الجنس فى الحيوان يقتضى وجود توازن ديق بين عدد الصبغات الجنسية والذاتية . ولذا فهو موجود فقط فى بعض الحيوانات الخناث مثل القواقع والديدان والتى لا مشكلة لديها فى تحديد الجنس .
    (جـ) فى الإنسان : وجد أن التضاعف الثلاثى مميت ويسبب أجهاضا للأجنة وان وجدت بعض خلايا الكبد والبنكرياس بها تعدد صبغى .

    ثالثاً : تقسيم الطفرات حسب مكان حدوتها نوع الخلايا
    (1) طفرات مشيجية (2) طفرات جسمية
    تحدث فى الخلايا التناسلية من أى نوع من الطفرات السابقة مما يؤدى إلى ظهور صفات جديدة بالجين تظهر بالنسل .
    حدوثها : فى الكائنات التى تتكاثر تزاوجياً تحدث فى الخلايا الجسمية ، فتظهر أعراض مفاجئة على الكائن نفسه فى العضو الذى تحدث فى خلاياه الطفرة .
    حدوثها : شائعة فى النباتات التى تتكاثر خضريا حيث ينشأ فرع فى النبات يحمل صفات جديدة ، يمكن فصله من الأم واكثاره خضريا إذا كانت الصفة مرغوبه .
    رابعا : منشأ الطفرة
    (1) الطفرات التلقائية : تنشأ دون تدخل الإنسان – نسبتها ضئيلة جدا – سببها تأثيرات البيئة المحيطة بالكائن مثل أشعة U.V. أو الأشعة الكونية أو المركبات التى يتعرض لها الكائن الحى (UV = أشعة فوق بنفسجية ).
    أهميتها : تلعب دورا هاما فى التطور .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 5:14 am